الأحد، 13 أبريل، 2008

حتى لا تكون فتنة


الكلام هنا موجه للمسلمين بصفة خاصة.

تصبحون دفاعيين جدا عندما اتكلم عن تخاريف واساطير الاسلام و عن الله وعن تناقضات القرآن او السنة. الامر ليس شخصيا اعزائي. وليس كرهي لدينكم او خوفي منه كما يدعي البعض السبب وراء هجومي عليه. وايضا ليس السبب هو الحقد عليه كما تدعون. ولماذا احقد على الاسلام؟




الحقيقه هي انني عندما انتقد الاسلام فذلك ينسحب ايضا على المسيحية واليهودية و البوذية و الهندوسية و و و ... الخ. اعرف انكم تحبون الطعن في الاديان الاخرى وكيف ان رهبانهم حرفوا فيها واضافوا و زادوا عليها. من وجهة نظركم. ولكن اليس من المعقول ان الاسلام ايضا حرف؟ للننظر الى الشيعة (السنة يفرحوا الحين) يقول السنة عنهم انهم محرفين و زادوا على احاديث الرسول بما يناسب اهوائهم. وطبعا في الجهة المقابلة يقول الشيعة نفس الكلام. انا اظن ان الشباب ايام خلافة علي بن ابي طالب زودوا العيار شوية وقالوا خلينا نخربط علماء المستقبل ونمقلبهم (نصنع لهم مقلب) بشوية احاديث! و نفس الشي ايام الخلافة الاموية و هكذا.


يا جماعة، اذا اجتمع 10 علماء في غرفة و قيل لهم انقلوا جملة معينة من اول واحد الى آخر واحد بشرط ان يقول كل شخص الجملة نفسها في اذن الشخص الجالس بجانبه. ماذا ستكون النتيجة؟ حسنا واذا قيل لهم اذهبوا وليخبر كل واحد منكم نفس الجملة لافراد عائلته واصدقائه ليخبروا هم كذلك اصدقائهم. ماذا ستكون النتيجة بعد يوم؟ هل سينقلون نفس الكلام؟ ماذا عن المعنى هل سيتغير؟ ماذا ستكون النتيجة بعد يومين؟ اسبوع؟ سنه؟ فما بالكم بـ 1400 سنه؟ خاصة اذا علمنا ان تدوين الحديث لم يبدأ الا بعد موت الرسول وكافة الصحابة الذين عايشوا الرسول!!


نعود لموضوعنا، اليوم جايبلكم شوية خرافات مسيحيه. اول خرافة هي المسيح نفسه، هل كان شخصية حقيقية؟ ام اسطورة ككافة الاساطير الاخرى ولكن هذه بالذات اصبحت مقدسة!



ولد المسيح يوم 25 ديسيمبر لامرأة عذراء، قبل مولده رأى الناس نجم دل على يوم الولادة، كان يصحبه 12 حواري في تنقلاته، كان يقوم بعمل المعجزات مثل المشي على الماء و تحويل الماء الى نبيذ، وبعد موته بعث من جديد. المفاجأة هنا هي ان هنالك العديد من الشخصيات التاريخية (الاسطورية؟) التي تتفق مع المسيح في هذه الصفات واكثر. على سبيل المثال، حورس الفرعوني، كريشنا الهنديه و ميثرا الفارسية. مع العلم ان هذه الشخصيات عاشت قبل مجيء المسيح بمئات السنين وجميعها ترمز في النهاية الى الشمس.



ما بين المسيح و ايامنا الحاضره، هناك العديد من الخرافات المسيحيه التي لا تختلف كثيرا عن الخرافات الاسلامية. لنأخذ معجزات البابا كيرلس السادس على سبيل المثال.



"السيد محمد عبد الحميد محمد - موظف بالسكة الحديد بمحطة بنها - بطاقة ع رقم 10664 - مقيم 1 شارع هلال بأتريب .. يقول .. أنه كان يصاحب السيد على الصياد المهاجر من بلدة العيدية بمحافظة الاسماعيلية عند ذهابة إلى دكتور عزيز فام أستاذ المسالك البولية بعمارة رمسيس بالقاهرة للعلاج. وكان تشخيص المرض أنه أشتباه فى الاصابة بسرطان المثانة. وكان البابا كيرلس فى عيادة الطبيب، فطلبنا منه أن يصلى من أجله فأستجاب البابا للرجاء ، وقد كان الرجل يعانى من أحتباس البول نتيجة الورم السرطانى، وكان يبذل مجهزدا كبيرا فى التبول، ولكن بعد أن وضع البابا كيرلس يده عليه شعر بتحسن، وتبول بسهولة بعد ذلك. ولما أعيد الكشف عليه لم يظهر أى أثر للمرض، وقد قام بزيارة البابا بعد ذلك وشكره."

تذكروا ان هذا في القرن العشرين!

"فى كتابه " البابا كيرلس السادس .. رجل فوق الكلمات "، قال الاستاذ مجدى سلامة : كان أمر مدهشا حقا عندما كنت أسجل سيرة قداسة البابا كيرلس السادس، كنت أتنسم رائحة بخور ذكية. حاولت أن أبحث عن مصدرها دون جدوى، فلم يكن أحد بالمسكن قد وضع بخورا فى أى مكان.. لكن مصدر الرائحة الذكية مصدر ربانى. زكم كنت سعيدا للغاية عندما أختبرت هذا بنفسى .. حقا، هذا الرجل كان رجل الله."

سواء مسيحيه, يهوديه او حتى اسلام، كلهم في الهوا سوا، في النهاية كما قال سينيكا الفيلسوف الروماني "يعتبرالدين من قبل الشعب كحقيقه، ومن قبل الحكماء خاطيء و يعتبره الحكام مفيدا"


*لمعرفة المزيد عن بدايات الدين المسيحي، انصح برؤية هذا الفلم. يوجد تورنت في قسم التنزيلات. وصلة اليوتوب من هنا .

هناك 5 تعليقات:

cheb_ali يقول...

صدق القائل
الدين افيون الشعوب

المشكلة تكمن في محاولات المؤمنين في تصديق معتقدهم واظهاره بانه هو الصحيح من بين جميع الاديان وهم بالاخر ..زبالة :)


اقراء مقال بن كريشان اليوم سيعجبك ;-)

قضمات صغيره يقول...

cheb ali

على رأيك و رأي بن .. زبالة الزباله ..

silhouette يقول...

هناك توارد خواطر بينك وبين بن كريشان :)

الدين كذبة وقد إنصدم الكثير من المؤمنين بهذه الحقيقة المرة ولكن دعهم الان فهم بحاجة إلى الوقت لتترسخ هذه الحقيقة في أعماقهم.


تحياتي

قضمات صغيره يقول...

silhouette

اتمنى ان يكون هناك توارد خواطر بيني و بين بن :)

كما قلت في مدونة بن، الايمان اعمى .. حتى ولو عرف المؤمنون انها كذبه سيظلوا مؤمنين .. التغيير صعب على اي كان فما بالك بالعرب ..

غير معرف يقول...

لااراكم الامرضى ايها العقماء