الثلاثاء، 23 سبتمبر، 2008

آخر تدوينة الحادية



احب في البداية ان اشكر كل من سأل عني واعتذر عن غيابي الطويل بسبب امور خاصة. و ايضا اتيح لي الوقت الكافي لافكر مليا في فكرة المدونة هذه. كثيرة هي المدونات التي تتكلم عن الالحاد و الاديان و علاقتهما ببعض. و تبين لي ان جميع هذه المدونات تحاول ان تبعد الناس عما يؤمنون به باظهار مساويء الايمان باي دين. و نجد ان اغلب المواضيع تتكرر.


و انا اتفق مع هذه المدونات و كيف انها توضح التناقضات الموجودة في الدين و كيف انها تسلب الانسان تفكيره السليم و المنطقي و تجعله يؤمن بخرافات و اساطير عفى عليها الزمن.


في نفس الوقت اعتقد ان الانسان من حقه ان يؤمن او يكفر باي شيء و من غير المنطقي ان نجعل جميع الناس تفكر بنفس الامور و تؤمن بنفس الاشياء.


ايضا اعتقد اننا كملحدين نؤمن بتعددية الثقافات و الاديان و من اصول التفكير الالحادي اننا لا نتدخل في شؤون الناس و ما يؤمنون به. اليس ذلك ما نفتخر به دائما؟ الا نمتعض من تدخل الاسلاميين في شؤوننا و نطلب منهم ان يتركونا و شأننا؟

الخلاف بين الايمان و الالحاد قديم قدم الزمن نفسه. لنستطيع ان نتناقش بعقلانية يجب ان نجد ارضا مشتركة نبدأ بها النقاش. هذه الارض غير موجودة في عالم الواقع حيث نجد ان المؤمنين يؤمنون ايمانا اعمى بكل شيء له صبغة دينية او روحانية، بينما الملحدين لا يؤمنون "هكذا" بكل ما يقال لهم و لكن يبحثون و يقرأون و يتثبتوا من الموضوع و ما اذا كان له سند علمي و مادي!


اعتقد اننا يجب ان نكون قدوة حسنة في تقبل الاخر المختلف كما هو و ان نتركهم في حالهم. لذلك قررت ان اتوقف عن الكتابة في هذه المواضيع. من يؤمن فلنفسه. اما انا فملحد و سابقى ملحدا ما دام هناك غياب لاي دليل يثبت وجود اي خالق كان.


و ارجو من المؤمنين ان يتركونا في حالنا ايضا فنحن لم نعاديكم و لم نضركم باي شيء.


اعتقد ان سبب كتابة كثير من المدونين عن الالحاد هو لايصال فكرة اننا جميعا في النهاية بشرا و اخوة في الانسانية. لا يهمني ماذا يؤمن الذي امامي او ماذا يحب او يكره مادام انه لم يضرني او يسبب لي الاذى.


كما قلت سابقى ملحدا و ساتابع جميع التدوينات و ساحاول دائما ان اوضح التناقضات الدينية لأي مؤمن القاه اذا تناقشنا.

في النهاية ان تؤمن او لا تؤمن قضية شخصية جدا و ليس لاحد الحق ان يجبرك على اعتناق مالا تؤمن به.


اشكر جميع من ساندني و تابعني في مشواري القصير جدا في عالم التدوين الالحادي و دمتم جيعا اخوة في الانسانية.

الاثنين، 1 سبتمبر، 2008

انا بوية و ابا الحل




عنوان الموضوع اليوم مقتبس من كلام الآنسة انتحارية في منتديات الحصن النفسي مشكلتها باختصار هي انها تشعر بميل نحو الاناث بدلا من الرجال و عرضت المشكلة التي قبل ان تكون دينية فهي مشكلة نفسية معروفة و منتشرة في مجتمعنا المسلم او العربي و كذلك في المجتمعات الاخرى. اقول عرضت مشكلتها في هذا المنتدى و ماذا كانت ردود المسلمين الاغبياء؟



"ادخلي على هذا الرابط و اتق الله في نفسك". طبعا اللرابط يحوي محاضرة لاحد الشيوخ عن تشبه النساء بالرجال.

تعليق اخر، صاحبته مؤمنة انه تعليق علمي "عن طريق الملاحظة .. شافوا ان البنات الاطفال ينتبهون للدمى (العرايس الصغيرة) وما ينتبهون للالعاب الولادية ..
والاطفال الذكور .. ينتبهون للالعاب اللي ما تكون بناتية .."



على ذمة تحقيق في نيوساينتست تم اختبار ردة فعل القرود مع الالعاب الولادية و البناتية. اثبتوا ان اناث القرود امضوا نفس الوقت في اللعب بالعاب الاولاد و البنات على حد سواء.



بعيدا عن الموضوع، كان هناك اختبار قديم اثبت ان توجه الذكور للعب بالعاب الذكور و الاناث بالعاب الاناث يعتمد على ضغوطات المجتمع. ولكن عند بحثي عنه وجدت الموضوع الاجد في نيوساينتست.



نرجع لموضوعنا، المهم اخذ الجميع يهاجمونها و كيف انها ضد تعاليم الاسلام. البنت اتت لايجاد الحل و ليس لمن يخبرها انه خطأ.



بعدين ما دخل الامراض النفسية في الاسلام؟



من وجهة نظري الشخصية اعتقد ان الميول الجنسية هي اختيارية و ليست امراضا. باستثناء من يولد بخلل في الهرمونات طبعا.



فلماذا لا نتركهم في حالهم؟ الشذوذ الجنسي اكتشف عند الحيوانات بفترة طويلة قبل الانسان. فهي مسألة اختيارية بحته.



عش و دع غيرك يعيش و كل عام و انتم بخير.



الاثنين، 11 أغسطس، 2008

العرب و عقدة الاسرائيليين




شاهدت مهرجان افتتاح الالعاب الاولمبية قبل ايام على قناة دبي الرياضية الذي استمر لمدة 3 ساعات و نصف تقريبا. الصراحة قام الصينيون بعمل مذهل.



من ناحية التنظيم و الاعداد لهذا الحدث الضخم. اخذت افكر و انا اشاهد من اين جاءوا بكل هؤلاء البشر و دربوهم على الحركات المتناغمة و المنظمة هذه.





اكثر ما شد انتباهي و اعجابي هو مجسم الكرة الارضية الذي اخذ الراقصون يرقصون عليه في جميع الاتجاهات.






بعد انتهاء الاحتفال اخذت وفود الدول المشاركة في الدخول و التلويح باعلامهم و اخذ المذيع يعلق و بحماس على كل الدول. حتى جاء دور الوفد الاسرائيلي، فجأة صمت المذيعان صمت القبور. و لا كلمة و لا حتى اشارة الى الوفد الاسرائيلي مع ان الشاشة ممتلئة بصورة الوفد الاسرائيلي الذي حتى و ان لم يقولوا شيئا فهو هناك. الصراحة كان الوفد ضخما مقارنة بالدول العربية و حتى فلسطين. لا ادري لماذا؟ يعني يريدون ان يحجبوا الشمس بغربال. اسرائيل دولة رغم انفي و انف اي واحد. اثبتوا وجودهم على الخارطة السياسية و الجغرافية و العلمية و الاقتصادية و حتى الارهابية. فلماذا نحب نحن العرب او المسلمين بصفة عامة ان نتجاهل وجودهم؟




الأحد، 3 أغسطس، 2008

ردود



اخصص موضوعي اليوم اعزائي القراء للرد على المعلقين من "المتأسلمين" او "المدافعين عن الجهل و الخرافات".


مسلمة و افتخر كتبت


"واضح ان صاحبة المدونه تكتب ردود بأسامي الإسلاميين و الملتزمين كي تسيئ لهم
لكن ألاعيبكم واضحه لكل ذي لب
و أنتم لا تفعلون هذه الحركات إلا لأن الناس الطبيعيه ( مو ملقينكم وجه) و ذلك لتفاهتكم
بس الواحد يحس بالشفقه إتجاهكم لأن عقولكم جد جد صغيره ,, بل حتى الحيوانات أعقل منكم على الأقل تسبح لله عز وجل !
الحمد لله الذي عافانا
كل ما يطري علي و أنا أرى هذه الوجوه المسوده كلمتين فقط لا غير (فضلات المجتمع)
فشلوا إجتماعيا فإنسلخوا عن المجتمع

و لكن يأبى الله إلا أن يتم نوره و لو كره الكافرون"

اولا انا صاحب المدونة و ليس صاحبة، الا يدل ذلك على جهلك؟ مكتوب الجنس: ذكر، هنا


و ثانيا نحن لا نحتاج لان نسب انفسنا لأن المسلمين يقومون بذلك على اكمل وجه. و ليست لنا حاجة لأن نستحوذ على اهتمامكم بتلفيق ردود مشينة التي ان عكست شيئا فهي تعكس حسن تربيتكم "الاسلامية" و مقدار احترامكم لافكار و توجهات "الغير".


بعدين تعالي هنا، كيف تقولين عقولنا صغيرة و بعدها تذكرين ان الحيوانات تسبح ربكم كأنها حقيقة مطلقة؟ الانسان الصغير العقل هو من يؤمن بهذه الخرافة.


كلمة اخيرة، المفصول عن المجتمع هم انتم ببنوككم الاسلامية و مستشفياتكم المفصولة الجنسين و لباسكم و طريقة تفكيركم. انتم لستم مفصولين عن المجتمع فقط، بل عن بقية العالم.


غير معرف كتب هنا


"قضمات صغيره
إذا مو عاجبج الدين لفي و جهج و روحي
محد طلب رايج
(الكفر جند من جنود الإيمان)
كلما زاد كفركم زاد إيماننا

على الأقل نحن نشغل وقتنا بما (نعتقده) نافعا لنا في الدنيا و الآخره عكسكم تتعبون أنفسكم بلا نتيجه ,, سوى أنكم تزيدوننا إيمانا!
و هذا مما يجعلنا متأكده أن الواحد فيكم يشعر ان حياته فارغه لنها بلا غايه سوى محاربة الذين وجدوا أنفسهم و ساروا على طريق التوحيد و العباده و الحق
قل موتوا بغيظكم

لا زلتم أراكم كالحشرات بل أقل من ذلك و إن الله يمهل ولا يهمل و الحشرة ستسحق أولا و آخرا ,, إلا إن هداكم الله و نحن على الرغم من كرهنا لما أنتم عليه فإننا ندعوا لكم بالهدايه لأنه لا يسرنا أن نرى ناس من أبناء جلدتنا في شر عظيم , لازلنا نرأف عليكم
مساكييين"

جملة واحدة فقط، انا لفيت وجهي و جيت النت (الاختراع الغربي الكافر الملحد العلماني بلا بلا بلا) انت ايش اللي جابك مدونتي؟ انت كأنك داخل بيتي و تطردني.

و عجبي!

غير معرف آخر كتب كلاما طويلا الخصه في كلمة واحدة، هراء. فلنر معا


"تقولون ان الدين اوجد التفسير لبداية الخلق واوجد التفسير للموت والتفسير للحياة والتفسير لكل ظاهرة نجهلها

اذا كان التفسير موجود لماذا نبحث عن اللا تفسير

تفكيركم لا يقدم تفسيرا مقنعا لمعنى الحياة"


نحن لم نقل ان الدين اوجد تفسرا لأي شيء. ام هل تعتبر"كن فيكون تفسير؟ الدين يحاول ان يفسر و لكنه يفشل في كل مرة يتصادم فيها مع العلم. قارن بين كروية الارض (علميا) و تسطحها (قرآنيا). و بليز لا تقول ان دحاها يعني كورها.

يقول ايضا


"ماالهدف من كوننا صالحين او طالحين اذا كنا بالنهاية سنتساوى ونكون عدم

مالهدف من حب الحياة والانغماس بملذاتها اذا كانت فانية فانية بالنهاية

مالهدف من بر الوالدين واكرام الاخرين وحسن تربية الابناء ومساعدة الفقير والمحتاج والوقوف مع الحق والدفاع عنه اذا كانت النهاية عبارة عن توقف كيميائية الدماغ وتفاعلاته على حد قولكم والوصول الى العددددددددم

????????????????????????

مالهدف من الحياة اصلا"


الهدف هو العمل على جعل الحياة واسهل وانظف و اكثر تقدما للاجيال التي تأتي بعدنا. عشان يا ماما او يا بابا ما نبدأ من الصفر في كل مرة. اذا اخذنا بكلامك فلن يكون الجنس البشري وصل الى ما هو عليه الآن من تقدم و تحضر. اذا اخذنا بمبدأ الانانية و كل يعمل لصالحه لما كان هناك كمبيوتر و انترنت متوفر لك و لا لأمثالك ليسبوا فينا نحن و في الكفار مخترعي الكمبيوتر و الانترنت. فهمت يا حبيبي؟ (او حبيبتي؟)


يكمل غير معرف


"دعوه الملحيدين هي دعوه للموت وليست للحياة
هي دعوة للوصول للنهاية وليست الحث على انشاء البداية"


سأتغاضى عن الخطأ الاملائي هنا لاترك لوحة المفاتيح و استلقي على ظهري من الضحك ها ها ها.


ئال ايه، ئال دعوة الملحدين هي دعوة للموت! نسيت او تناسيت كمية المحاضرات و الاشرطة و الندوات التي تعلم كيفية تكفين الميت؟ و عذاب القبر؟ و الاقرع و النار و هادم اللذات؟ الادهى من ذلك انكم تنشرون ثقافة الموت ليس بين الراشدين فقط بل بين الاطفال ايضا. بينما نحن ننشر ثقافة حب الحياة و عدم التفكير في الموت لنبني حضارة. فأين انتم منا؟


اكمل ام اتوقف؟ حسنا، و اخيرا يقول


"والانكى انكم تدعون لاحترام قوانين تهذب حياة البشر وهي قوانين وضعية ولكنها اتية من الغرب فتستهويكم

اما القوانين الالهية تستنكرونها فقط لانكم لا تؤمنون بفرض هذه القوانين التي تتعارض وشهواتكم انتم"


نعم، كلامك صحيح. نحن نستنكر القوانين الالهية التي لم تمنع امتلاك العبيد و انما حثت على معاملتهم بالحسنى، يا عيني على القوانين الالهية، بينما القوانين الوضعية التي تستهوي شهواتنا كعدم رغبتنا في حب و زواج امرأة واحدة فقط، نحترمها (نحترم القوانين و المرأة ايضا).


في النهاية احب ان اريك هذه الصورة





حلوة الصور صح؟ مكتوب "مش هتقدري تمنعيهم لكن تقدري تحمي نفسك"


من ناحية مش هتقدري تمنعيهم فأكيد مش هتقدري تمنعيهم حتى و ان كنت كنت متغطية من قمة رأسك لأخمص قدميك عارفة ليه؟ عشان مفيش قانون بيتصدى للهمج الذين يفكرون بما بين ارجلهم. و الدليل كمية التحرشات بالمتحجبات.

تقدري تحمي نفسك؟ من غضب الله نعم لأنك عملت كل حاجه و هما اللي مبيفهموش!



سلام


الأربعاء، 23 يوليو، 2008

الله ام محمد؟



الموت في سبيل الله ..



هذا هو شعار المسلم. او هو الشعار المفترض. الشعار الجديد الموت و القتل في سبيل محمد. اصبحنا نحن الملحدين متأكدين ان المسلمين يعبدون محمدا و ليس الله.



المسلمون يقلدون محمدا في جميع تصرفاته، و افعاله. يحبون ما يحب و يكرهون ما يكره. يأكلون ما يأكل و يبولون كما يبول و يضاجعون نسائهم كما يضاجع هو نساءه. و لو دخل جحر ضب لدخلوه هم ايضا.



افعاله و اقواله و جميع تصرفاته قدس الاقداس، حتى انني اشك ان المسلمين يقدسون محمدا و كلامه اكثر من الله و قرآنه.



تثور ثائرة المسلمين عندما يرسم كاريكاتير يستهزء بمحمد و يصمتون صمت القبور عندما يرون كاريكاتيرا يسخر من الله. لماذا؟ الأن ربهم غير عن ربنا؟ ام لان الله ملكية عامة و محمد ملكية خاصة؟



وصلني ايميل دعوذي يحوي هذه الصورة:




و كأن الله بقدره و جلاله (اذا كان موجودا) سيصمم الصلاة التي هي عماد الدين على شكل اسم محمد. لا ادري هل هو غباء مصمم الصورة ام غباء الناس التي ستصدق مثل هذا الهراء!



عرفت الان لماذا يسمى الدين الاسلامي احيانا بالدين المحمدي. لانه دين محمد، من بنات افكاره ( اذا كان يعترف بالبنات كمخلوق مساوي للرجل و ليس كأداة لافراغ شهواته الجنسية فيها ). اذا قرأت الدين المسيحي او اليهودي تلاحظ ان الاحداث فيها مرتبة زمنيا.



الاسلام عبارة عن قص و لصق من المسيحية و اليهودية و الزرادشتية و و و و ... دين مزيف!



دين بشري مثله مثل البوذية و السيخية. لا ادري لماذا يعتبر الاسلام دينا سماويا! احد عنده اجابة؟

الجمعة، 18 يوليو، 2008

غسيل دماغ



كنت اتمشى قبل ايام قليلة في مجمع روشان مول في جدة. و لفت نظري لافتة ضخمة كتب عليها معرض الشمع. مع حماسي الزائد لمعرض شمع – المفترض ان يكون الاول من نوعة في جدة, لم انتبه لللافتات الاخرى بجانبه. و اخذت احث الخطى للدخول و انا اتخيل منظر هتلر بشاربه المميز وهو يرمق الحضور بنظراته النارية. لا ادري لماذا اتخيل هتلر عندما يأتي ذكر معرض الشمع.



عند المدخل رأيت صور صغيرة كتب عليها محمد. في الداخل اخذ شاب يشرح لى بحماس كيف انهم صنعوا قالب عظيم من الالمونيوم على شكل الاسم "محمد". و كيف انهم ينوون صنع مجسم وزنه 3 طن مصنوع من الشمع. و لفعل ذلك على الجميع ان يشتروا قطعة من الشمع ثمنها 20 ريالا و وضعها داخل المجسم ليقوموا بعد ذلك – من هم؟ - باذابته و الحصول في النهاية على المجسم الخرافي!!!!!



اهناك احد غيري يشم رائحة نصب و احتيال؟!


توهم الحكومة الامريكية شعبها بانها اعظم امة في العالم ان لم يكن في التاريخ. ولذلك نجد الامريكي عندما يذهب الى اي مكان يتصرف و كأنه يملك المكان بأكمله. انا شخصيا اعتقد ان الشعب الامريكي شعب طيب و على قد نياته. و ان حكومتهم عاملتلهم غسيل دماغ. و لكن هذا لا يمنع ان الامريكي "شايف نفسه" حبتين.


يثبت لنا التاريخ ان غسيل الدماغ الذي تقوم به الحكومات على شعبها او الاقليات التي تتحكم بجمهور الناس هو اسوأ من الاستعمار. لنأخذ هتلر – مرة اخرى – كمثال. هتلر اصل (بتشديد الصاد) في شعبه ان العرق الآري فوق جميع الاعراق. و أن امانيا فوق الجميع. كلنا نعلم الى اين اوصله ذلك.



الاسلاميون يفعلون نفس الشيء، يغسلون دماغ الافراد و يجعلونهم يعتقدون ان المسلم فوق الجميع. لذلك نرى المسلمين يحتقرون اصحاب الديانات و المذاهب المختلفة عنهم. يعتقدون انهم يملكون الحقيقة المطلقة و لذلك نراهم لا يعبئون بقوانين و اعراف البلدان التي يعيشون بها و التي تتعارض مع تعاليم دينهم. و لذلك يحاولون تغييرها بكل ما اوتوا من قوة. حتى انهم يستغلون قوانين الدول التي يعيشون فيها و التي تدعوا الى الديمقراطية و تقبل الآخر و "الحرية" التي يحاربونها ليل نهار. يطلبون من الدولة ان تكفل لهم حرية ممارسة شعائرهم في نفس الوقت الذي يقمعون فيه "الآخرين" من ممارسة شعائرهم.



و لأنهم "مؤمنون" ان معتقدهم هو الصحيح، فيطالبون و بكل وقاحة ببناء مساجد في دول الغرب في نفس الوقت الذي يمنعون فيه ان تقام كنائس و معابد في دولهم الاسلامية. و يتشدقون بالحرية "الغربية"، و تجد الواحد منهم ينتقد دولته الاصلية لانها تمنع اصحاب الديانات الاخرى من ممارسة شعائرهم، و لكن اذا كان هو نفسه يعيش في دولته، فسيمنع بناء المعابد و الكنائس و سينتقد بشدة من يؤيد بنائها.



الكلام ينطبق ايضا على اصحاب المعتقدات الاخرى.



و بعيدا عن الموضوع، اتذكر اني قرأت مرة ان السيخ يطالبون الحكومة الكندية بان تعفيهم من ارتداء الخوذه الواقية اثناء قيادة الدراجات النارية، لأن معتقدهم يحرم ارتداء او تغطية العمامة التي يلبسونها. ليس هذا فقط، بل ايضا الاعفاء من ارتداء الخوذه الواقية اثناء اعمال البناء. هل رأيتم او سمعتم اعزائي بغباء اكثر من هذا! و كأن العمامة ستحمي رؤوسهم من الانشطار كبيضة فاسدة على قارعة الطريق.



أمن المحتمل ان برهما او فيشنو سيحميهم؟

الاثنين، 16 يونيو، 2008

استيقظوا انهم يكذبون عليكم!



المعذرة بن كريشان، فلم اقاوم رغبتي في اقتباس جملتك.


اغلبنا ان لم يكن كلنا قد سمع او قرأ هذا الحديث، في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم) من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا , ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا(


يعني بصفة عامة الدال على الخير كفاعله. لذلك نجد كل يوم في صناديق بريدنا رسائل دعوية تحتوي على ادعية او احاديث او – في اغلب الاحيان – خرافات و هراء كامل و مواقف و معلومات ليس لها اي سند علمي او حتى منطقي!


ابتداء بفوائد السجود و كيف ان وضع الرأس على الارض باتجاه مركز الارض – الذي هو مكة في نظر المسلمين – يفرغ الشحنات الكهربية التي تتجمع في الجسم من الموجات الكهرومغناطيسية الصادرة من الاجهزة الكهربائية المختلفة. و لا اعلم كيف كان السجود اعجازا علميا الان اذا لم تكن هناك اي اجهزة كهربائية و لا حتى كهرباء في عصر الرسول.


اقول ابتداء بفوائد السجود و انتهاء بكيف ان مؤلف برنامج ستار اكاديمي يهودي، و انه يوجد له مقابلة في الانترنت يقول فيها بما مفاده ان الهدف من وراء هذا البرنامج هو شغل الشباب العربي بالامور التافهة حتى لا يستطيع ان يفكر في الدفاع عن اسلامه او بلده. اراهن ان وراء هذه الاشاعة مطوع من اياهم!


استقبل في اليوم الواحد على هاتفي المحمول اكثر من 3 رسائل دعوذية من مختلف الاشخاص. الامر المحبط انه من المستحيل – في الوقت الحاضر على الاقل – ان تمنع وصول الرسائل الى هاتفك المحمول من ارقام معينة. على عكس البريد الالكتروني.


الامرالمحبط اكثر ان معظم هذه الرسائل تتحدث عن اصحاب الرسول المجتهدين في الدين و ليس عن اقوال الرسول بصفة عامة. حيث ان غباء المؤمنين يحتم عليهم ان يقدسوا اي شيء يغلف بغلاف الدين. اقدم لكم هنا بعضا من رسائل الجوال (الهاتف المحمول) التي رأيتها او استلمتها.


"الورع: قال ابو بكر رضي الله عنة: كنا ندع سبعين بابا من الحلال مخافة ان نقع في باب من الحرام"


اصلا الامور الحلال في الاسلام محددة، فكيف اذا اغلقنا سبعين بابا منها!!


رسالة اخرى دعائية،


"آيات الاعجاز مع الدكتور زغلول النجار، ارسل # الى الرقم ##### (12 ريال شهري)"


هو نفسة النصاب الكبير. هذه رسالة دعوذية نصابة، ليس فقط لانها تنشر الخرافات، بل ايضا لانك تدفع لهم النقود مقابل دماغك.


هناك خدمات اسلامية متكاملة من الاتصالات السعودية مقابل اشتراك شهري معين. بدءا من الفتاوى و انتهاء – كما رأينا – بخرافات الاعجاز العلمي الذي هو ابعد ما يكون عن العلم.


بن يقول استيقظوا انهم يكذبون عليكم! تعبنا من الرقاد فإلى متى يكذبون علينا؟